فتوى تعتبر سهم إعمار غزة زكاة

فتوى لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي
وجاء في الفتوى:
 
 “إذا كانت الأمة المسلمة قد حيل بينها وبين إخواننا في غزة فلم تستطع رد العدوان أو إيقافه كما هو الواجب شرعا، بل لم تستطع في أحيان كثيرة أن توصل المساعدات من الغذاء والكساء والدواء، فأضعف الإيمان أن تعيد بناء ما دمره العدوان من منازل ومدارس ومستشفيات ومؤسسات ومحطات مياه وكهرباء وطرق وبنية تحتية، لاسيما إذا حاول العدو أن يأخذ عن طريق الإعمار ما لم يستطع أخذه بالعدوان الغاشم على أهلنا في غزة”.
 

واعتبرت الفتوى أنه يجب على كل مسلم أن يساهم في الإعمار “من الزكاة المفروضة، فهم من مصارفها لأنهم فقراء ولأنهم مساكين ولأنهم في سبيل الله، ومن الصدقات الجارية التي يبقى أجرها بعد موت صاحبها، ومن الأوقاف التي يحبس أصلها وتسبل ثمرتها ومن وصايا الأموات ومن الصدقات التطوعية”.( نقلا عن الجزيرة نت)

اخي المسلم – كفالة ايتام غزة والشعب الفلسطيني بشكل عام – هي اعمار غزة وفلسطين بابنائها واهلها –

الان اكفل يتيما عبر الانترنت – من كافة ارجاء المعمورة.

6 thoughts on “فتوى تعتبر سهم إعمار غزة زكاة

  • 2012/07/15 at 2:53 م
    Permalink

    السلام عليكم

    أنا فتاه من القصيم
    الولده توفت لها سنتين
    ونحن بنتين وولد 15 سنه ..

    الوالد توفي قبل 10 سنوات لانملك غير بيت شعبي صغير

    والمكأفاه الجامعيه

    وحالتنا والله المادية ضعيفه جدا
    طالبتكم يا أهل الخير
    في شهر الخير ..

    والله محتاجين
    يعلم الله اننا بحاجه لو بملغ بسيط

    حسابي :196608010122103
    بنك الراجحي ..
    جزاكم الله كل خير ..

  • 2012/07/31 at 7:03 م
    Permalink

    سلام عليكم اخواني الله خليك يا اهل الخير يا محسنين انا اختكم في الله محتاجة مساعدة مادية الله يسر امركم ساعدواني انا ابي مريض وبي دون شغل ومعندين سكن منقدر ندفع اليجار انا بشتغل عل اهلي بس مو كفني محتاجة مساعدة عل اليجار الله خليكم وقبل حسناتكم في مزان اليوم القيامة يارب ساعدواني هد رقمي لي توصل 00212624452427

  • 2012/08/12 at 3:13 ص
    Permalink

    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته .
    انا من فلسطين – من غزة
    اعيش فى حى الصبرة وهناك يعيش بها الكثير من الناس
    ولكن يعلم الله كم فى اناس بحاجة ماسة الى الصدقة والزكاة فى هذا الحى
    ونسبة الفقر فيه تزداد لان لم يوجد احد من المسؤولين والذيى بيدهم المساعدة
    فى غزة ان يتطلع او ينظر فى هؤلاء الناس والمشكلة ان لم يوجد حتى صرف صحى
    وتنقطع عنهم المياه دائما وهؤلاء الناس منهم لم يجد شيئ ليفطر به برمضان
    وهناك اناس يفطر على الشاى والخبز ومنهم من يفطر على سلطة البندورة فقط لقد انهكهم الفقر والجوع
    ولكنى يا اخوتى اناشدكم من هذا الحى – حى الصبرة
    بان تمدوا لاخوانكم يد العون والمساعدة فى هذا الشهر الفضيل الكريم
    وقد وكلونى بعض الناس فى هذا الحى حتى اوصل مناشدتهم ومعاناتهم وصوتهم
    الى اخواننا العرب الكرام .
    واتوجه اليكم بكل الشكر والشكر اولا لله عز وجل
    مقدم مناشدة من الحى الصبرة :
    رقم الهاتف : 0097599388276
    البريد الالكترونى : hazem-m-d@hotmail.com

  • 2012/08/18 at 11:13 م
    Permalink

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    أرجو ان تكونوا في تمام الصحة والعافية تحية طيبة وبعد

    انا شاب من قطاع غزة وانا في امس الحاجة للمسكن والزواج والله اعلم ما في الحال وجزاكم الله خير وشكرا لكم لاعطائي الوقت الكافي لقرائة رسالتي ودمتم في رعاية الله
    رقم الجوال 00972598774372

  • 2012/08/25 at 10:45 ص
    Permalink

    والله اني محتاج للمساعدة واترقب اللحظة تلو اللحظة في ان يراسلني احد او يصل صوتي لاحد

  • 2012/09/21 at 4:00 ص
    Permalink

    أسرة فلسطينية يتيمة : أم وأبنائها الستة بين مريض ومعاق
    في غرفة صغيرة وجهود فقيرة تنام أم محمد مع أبنائها الستة تحت سقف أسبستى مرقع لا يقي مطر الشتاء ولا حر الصيف وعلى أرض مفروشة بطحالب المياه لا تأمن عواقب الزمان مع كبر أولادها المرضى والمعاقين وعدم مقدرتها على إعالتهم وتوفير لقمة العيش لهم .
    بعد مضى عشرة أعوام على وفاة زوجها وتحملها للأمانة رغم مرضها النفسي وجسمها الهزيل قول أم محمد والتي تقطن مخيم خان يونس : صبرت وتحملت الكثير حتى يكبروا أولادي ويعينوا أنفسهم على الحياة ولكن والحمد لله لم يسلم أحد منهم من المرض والإعاقة العقلية حيث أن أكبرهم محمد 27 عاما مصاب بمرض الصرع والتشنج وعادة ما يقوم بالتهجم والصراخ على وعلى إخوته في الليل والنهار وضربنا داخل الغرفة وأخيه الأصغر منه مريض وأجريت له عدة عمليات جراحية لاستئصال القولون ولم يتعافى بعد ، كما أن الأولاد الثلاثة الآخرين يعانون من خلل عقلي ونفسي ويحتاجون جميعا إلى علاج ورعاية صحية ونفسية مستمرة ، إضافة إلى أن ابنتي الصغيرة فضلت إبقاءها فى معهد الأيتام بغزة بعيدا عن ظروف البيت السيئة رغم تعلقها وطلبها فى كل زيارة بأخذها للبيت لتردى وضعها النفسي متسائلة وأين تنام البنت بين إخوتها الخمسة ؟
    وأضافت أن مساعدات وكالة الغوث والشؤون الاجتماعية لا تكفى لسد لوازم الطعام والشراب لأفاجأ بعد ذالك بالخصم والانتقاص منها بحجة أن الأولاد أصبحو قادرين على العمل مشيرة إلى أنها توجهت إلى عدة من المؤسسات والجمعيات لكفالة أبناءها ومساعدتها دون جدوى أو مجيب لوضعي وما أل إليه حالي .

    يقول محمد بلغة الخائف : الناس في الشارع ينظرون إلى على أنني مجنون ولا يقدرون مرضى وحالتي النفسية والحياة الصعبة التي عشتها أنا واخوتى طوال الفترة السابقة متنقلين بين المصحات النفسية والملاجى ومعاهد الأيتام.
    لنعود بعد ذلك إلى بيتنا بعد أن تخلى عنا القريب والبعيد فأنا الآن اكره الجميع الجميع !!!
    ويضيف أخيه الأصغر ليت أمي لم تلدنا لكي نعيش محررين ليس فقط من والدنا بل من كل شي جميل على هذه الدنيا يتصدق علينا الجيران بصحن طبيخ من هنا أو هناك نطر لأكله وان كان لا يعجبنا أو لا نحبه .
    وما أن انتهى الولد من حديثه حتى أخرجت الأم من صدرها صورة زوجها وابنتها وأجهشت بالبكاء هي وأبنائها الخمسة في موقف مؤثر وفظيع يقشعر له البدن ويعبر عن الحاجة الماسة للنظر إلى هذه الأسرة اليتيمة والمنكوبة بعين الشفقة والرأفة على حالتهم الصعبة والسيئة .

    للأتصال جوال رقم / 00972597066659

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *