غزة

مليون ونصف مليون سجين بلا دواء ولا عمل ولا كهرباء ولا ماء ولا وقود

ألقت الأوضاع في قطاع غزة بظلالها على مناقشات الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية السابعة للمجلس العالمي لحقوق الإنسان, حيث طالبت أطراف عربية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته, فيما ساوى ممثلون عن الدول الغربية بين الضحية والجلاد.

وقد أقرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان لويزا آربور بما أسمته “حق إسرائيل في الدفاع عن النفس”، إلا أنها انتقدت بشدة ما وصفته بالاستخدام غير المتناسب للقوة من جانب إسرائيل.

كما دعت إلى إجراء تحقيق محايد مستقل حول المسؤولية عن قتل العشرات من المدنين بمن فيهم الأطفال، ومعاقبة المسؤولين عنه.

واعتبرت آربور أن “سياسة العقاب الجماعي التي تطبقها إسرائيل تتنافى مع مبادئ القانون الإنساني الدولي”، مشيرة إلى أن إسرائيل “تتحمل مسؤولية كبيرة تجاه المدنيين بوصفها الدولة المحتلة”.

وحثت المفوضة الأممية المجتمع الدولي على القيام بدوره وزيادة الضغط على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وتذكيرهما بالتزاماتهما بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني، وعلاج الموقف بشكل مناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *