انطلاق مشروع الحقيبة المدرسية

مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا ، سَهَّلَ اللهُ لَهُ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ ، وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ ، وَإِنَّ طَالِبَ الْعِلْمِ يَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ، حَتَّى الْحِيتَانِ فِي الْمَاءِ ، وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ ، كَفَضْلِ الْقَمَرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ ، إِنَّ الْعُلَمَاءَ هُمْ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ ، إِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلاَ دِرْهَمًا ، إِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ.

انطلاقا من حرصنا الشديد على أطفالنا وطلابنا الذين هم جيل المستقبل كان واجباً علينا أن نركز جل اهتمامنا على هذه الشريحة من المجتمع في تقديم الخدمة المميزة لهم . فقد كان لمشروع الحقيبة الذي قامت به الجمعيه خلال الاعوام السابقة الأثر الطيب على الفئات الفقيرة والمعدومة التي لا تستطيع أن توفر لأبنائنا الطلبة الملبس و القرطاسية اللازمة لدراستهم.

haqeba