انطلاق حملة الاغاثة للشعب السوري

اعلنت الجمعية الاسلامية لاغاثة الايتام والمحتاجين عن انطلاق “حملة اغاثة الشعب السوري الشقيق”، هذا وتدعو الجمعية الاسلامية لاغاثة الايتام والمحتاجين ابناءها على العمل لجمع التبرعات المالية لارسلها للاخوة من الشعب السوري، في مخيمات اللجوء وفي المدن المحاصرة التي تعاني اشد معاناة تحت وطأت القصف والتعذيب.

5 thoughts on “انطلاق حملة الاغاثة للشعب السوري

  • 2012/03/10 at 10:10 م
    Permalink

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / انا مواطن سعودي اعمل في وظيفة حكومية بدات بباء مسكن لى ولاولادى واقترظت من البنك مبلغ ولكني توقفت عن البناءلانه لم يصبح عندي القدرة المالية لاكمالة علما بأنة لم يبقى سوي جزء محدد من البناء ولم استطع اكماله. واملى من الله ثم من فاعلى الخير ان يقفوا بجانبي في اعطائى سلفه حتي اكمل مابدأته لكي استغرفى مسكني (علما ان مسكني الحالي باءيجار ) (والله لايضيع اجرا من احسن عملا)0555364159ابو ايمن

  • 2012/03/10 at 10:16 م
    Permalink

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ارجوا من كل من دخل ان يسجل دعواته لاخواننا في سوريا
    اللهم عليك ببشار وزبانيته اللهم خذه من مأمنه أخذ عزيزٍ مقتدر وأفجئه في غفلته ، مفاجأة مليك منتصر ، واسلبه نعمته وسلطانه ، وأفض عنه
    جموعه وأعوانه ، ومزّق ملكه كلّ ممزّق ، وفرّق أنصاره كلّ مفرّق ، وأعره
    من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر ، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه

  • 2012/04/27 at 12:47 ص
    Permalink

    طيب ازاى حنوصل التبرعات

  • 2014/01/05 at 5:33 م
    Permalink

    نشكر الأخوة الأفاضل في الجمعية على جهودهم الكبيرة في اغاثة إخوانهم السوريين المهجرين ، وقد شاركتهم في حملات التوزيع التي قاموا بها في الاردن في محافظة المفرق وسمعنا بخبر هدم بيت عضو الوفد الاخ ابو فؤاد الجرجاوي وبيوت ابنائه أثناء التوزيع ، فعلمنا كم كانت درجة المعناة التي يعانيها الاخوة غرب ال48 عرب الداخل الفلسطيني ، ومع ذلك جاء لاغاثة السوريين من هم بحاجة الى اغاثة ، ولكنها اخوة الاسلام التي تجلت بكم في أبهى صورها ” ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة “، فقد آثرتم إخوانكم السوريين غلى أنفسكم ، فمن ينع مثل نيعكم في هذا الزمن الصعب ، ومن يستطيع مجازاتكم على حسن صنيعكم غير الله ، فجزاكم الله خيرا ، ومعا نحو تحرير الأقصى ودمشق وحلب ، وكل عربي تواق للحرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *