وفد الجمعية الاسلامية لاغاثة الايتام والمحتاجين يقوم بزيارة تفقدية لمحافظة الخليل

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال النبي “السَّاعِي عَلَى الأَرْمَلَةِ وَالْمِسْكِينِ كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَوِ الْقَائِمِ اللَّيْلَ الصَّائِمِ النهار فقد رفع قدر الذي يرعى شئونها إلى درجة لا يتخيَّلها أحد، فأيُّ أجر وأيُّ ثواب أعظم من ذلك؟

قام وفد من  الجمعية الاسلاميه لإغاثة الأيتام والمحتاجين يوم السبت الفائت  الموفق 18/12/2010 وكعادتها في كل عام بجولة  ميدانيه وزيارة تفقديه لبيوت الأيتام والاطلاع على أوضاعهم المعيشية عن كثب ،حيث ضم الوفد كل  من رئيس الجمعية الاسلاميه لإغاثة الأيتام والمحتاجين الدكتور إبراهيم العمور ،الأخ نايف عثامنه نائب رئيس الجمعية و الشيخ نائل عيسى مدير الجمعية ،  والأخ إبراهيم كتيلات رئيس لجنة المراقبة ،  والأخ حسين الطلالقه سكرتير النقب ،  والأخ منير شواهنه سكرتير الجليل ، والأخ عبد الرحمن ابو سمحان عضو الجمعية ، والأخ خليل أبو كوش مندوب عرعره ،وقد رافقت الوفد  الأخت  وصال العمله مديرة مكتب الجمعية في مدينة الخليل.

 وقد حل الوفد ضيفاً على لجنة زكاة الجنوب ممثله بمركز ابن سينا الطبي في  بلدة السموع وكان في استقبالهم كل من الدكتور علي المحا ريق  والأخ محمود البدارين مندوب اللجنة والأخ حسن حوا مده أمين سر اللجنة ، وقد رحب الدكتور بالوفد وأثنى على هذه الزيارة وللفته الكريمة من قبل الجمعية الاسلاميه لإغاثة الأيتام والمحتاجين وشكر لهم الجهد الكبير والعمل المتواصل  ، مؤكدا على عظم المهمة التي يقومون بها اتجاه أهلهم في الضفة والقطاع.

 وقد اشتمل برنامج الجولة زيارة عدد من بيوت الأيتام المكفولين لدى الجمعية للوقوف على معاناتهم واحتياجاتهم وتعزيز الجهود المستمرة لتامين حياه كريمه لهم ورعايتهم ، حيث قاموا بتوزيع الهدايا  النقدية تعبيراً عن التضامن والتفاعل معهم ، كما اخذوا على عاتق الجمعية تحسين الوضع المعيشي لبعض الأسر التي تعاني من الفقر المتقع والأسر التي يوجد بها أطفال معاقين ويعانون من مرض مزمن ، وفي الختام شكر الوفد الاخوه في البلدة على حسن ضيافتهم ،

وقد كان لهذه الزيارة الأثر الطيب في نفوس الأيتام وذويهم وشعروا  بان لهم إخوة  يسهرون على راحتهم وتوفير العيش الكريم لهم ولأبنائهم.

وقد أعرب الاخوه عن ارتياحهم لنتائج الزيارة وكدوا على استمرار مثل هذه الزيارات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *